Tweets by @Fanja_city
إظهار / إخفاء الإعلاناتالراعي الرسمي
الطموح المتميز للعقارات
عدد الضغطات : 5,118
عدد الضغطات : 2,353
إظهار / إخفاء الإعلاناتخدمات الموقع
مكتبة صور فنجاء ستـي
عدد الضغطات : 5,126 Fanja CiTY TV
عدد الضغطات : 5,102

العودة   شبكة فنجاء ستي - الموقع الأول لفنجاء > الاقسام العامة > القسم العام

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
مادة إعلانيه
  #1  
قديم 05-29-2016, 05:37 PM FALCON1989 غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية FALCON1989
FALCON1989 
عضو فعال






إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى FALCON1989
افتراضي الفيتامين د


يُساعد الفيتامين د الجسمَ على امتصاص الكالسيوم الذي تحتاج إليه العظامُ حتَّى تنمو. ويُمكن أن يُؤدِّي نقصُ الكالسيوم إلى أمراض العِظام، كالكُساح "الرَّخد" أو تخلخُل العظام. كما أنَّ الفيتامين د هامٌّ أيضاً لصحَّة الأعصاب والعضلات والجهاز المناعيِّ. يُمكن الحُصول على الفيتامين د من ثلاثة مَصادر مُختلفة: عبر الجِلد، ومن الطعام، وعلى شكل دواء. يصنِّع الجسمُ الفيتامين د بصورة طبيعيَّة بعدَ التعرُّض لأشعَّة الشمس. ولكنَّ التعرُّضَ المديد لأشعَّة الشمس قد يُؤدِّي إلى شيخوخة الجِلد والسرطان الجِلديِّ. لذلك، يُحاول كثير من الناس الحُصولَ على الفيتامين د من مَصادر أُخرى. تكون بعضُ أنواع الطعام غنيَّة بالفيتامين د كصفار البيض والأسماك البحرية والكَبِد. كما أنَّ الفيتامين د يُضاف إلى بعض أنواع الطعام الأُخرى، كالحليب وأغذية الأطفال المصنوعة من الحُبوب. يُمكن تناولُ الفيتامين د على شكل دواء أيضاً، لكن يجب استشارة الطبيب أوَّلاً حول كمِّية الفيتامين التي يجب تناوُلها. هُناك بعض الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى كميَّة إضافيَّة من الفيتامين د، ومنهم: • المُسنُّون. • الأطفال الذين يرضعون من أمَّهاتهم. • الأشخاص ذوو البَشَرة الداكنة. • الأشخاص الذين يُعانون من بعض الحالات الطبِّية الخاصَّة، كأمراض الكبد والتليُّف الكيسي وداء كرون. • الأشخاص الذي يُعانون من السِّمنة أو الذين أجروا عمليَّة المجازة المَعِديَّة.

مُقدِّمة

يحتاج الجسمُ إلى الفيتامين د للقيام بوظائفه، ويحافظ على سلامته، ويبني عِظاماً قويَّة. يُمكن أن يُسبِّب عدم الحُصول على كميَّة كافية من الفيتامين د العديدَ من المشاكل الصحيَّة، كالكُساح وتخلخل العظام عند البالغين، وذلك لأنَّ الفيتامين د ضروريٌّ للكثير من أعضاء الجسم المُختلفة. يُساعد هذا البرنامجُ التثقيفي على إدراك أهميَّة الفيتامين د للجسم بشكل أفضل، ويوضِّح كيف يُمكن التحقُّق من حصول الجسم على الكميَّة التي يحتاج إليها من هذا الفيتامين.

الفيتامين د

الفيتامين د هو مادَّة غذائيَّة توجد في بعض أنواع الطعام. وهو مَوجود في جميع خلايا الجسم. يحصل الجسمُ على الفيتامين د من خلال التعرُّض لضوء الشمس، وعن طريق الطعام الذي نتناوله. يُساعد الفيتامين د الجسمَ على الاستفادة من الكالسيوم والفوسفات. والكالسيوم عُنصرٌ أساسيٌّ لبناء عِظام قويَّة. كما أنَّ الفُوسفات عُنصرٌ أساسيٌّ في نموِّ الخلايا والانسجة وصيانتها والمُحافظة عليها سالمة. قد تُصبح عظامُ الأطفال الذين لا يحصلون على كميَّة كافية من الفيتامين د رقيقةً وليِّنة وهشَّة، حيث يدعو الأطبَّاء هذه الحالة باسم الكُساح أو الرَّخَد. كما أنَّ عظام البالغين الذين لا يحصلون على كميَّات كافية من الفيتامين د تُصبح ضعيفة. إنَّ تليُّن العِظام وتخلخل العِظام هُما مرضان ينجمان عن عَوَز أو نقص الفيتامين د. الفيتامين د ضروريٌّ للعضلات والأعصاب أيضاً. تُساعد العضلاتُ الجسمَ على الحركة، أمَّا الأعصابُ فهي ضروريَّة لنقل الأحاسيس وأوامر الحركة بين الدِّماغ وكُلِّ جزء من أجزاء الجسم. تُصبح العضلاتُ ضعيفة إذا لم تكن كميَّةُ الفيتامين د في الجسم كافية. كما أنَّ الفيتامين د ضروريٌّ أيضاً من أجل جهاز مناعيٍّ قويٍّ. يقاوم الجهازُ المناعيُّ غزوَ الكائنات الدقيقة، كالجراثيم والفيروسات، للجسم.

عَوَز الفيتامين د

يُسمِّي الأطِبَّاءُ الحالةَ التي لا يحصل فيها الجسمُ على كميَّة كافية من الفيتامين د باسم عَوَز الفيتامين د. تُصبح العضلاتُ والعِظام ضعيفة ومُؤلمة إذا لم تتوفَّر كميَّةٌ كافية من الفيتامين د. يُمكن أن يُسبِّب عَوَز الفيتامين د عندَ البالغين تخلخُل العظام أو تليُّن العِظام. تكون كثافةُ العظم ناقصة عند الإصابة بتخلخل العِظام، لذلك تكون هشَّة سهلة الكَسر. تُصبح العِظامُ ليِّنة ومُشوَّهة عِند الإصابة بتليُّن العِظام. ويُسمِّي الأطبَّاء هذه الحالة، عندما تُصيب الأطفال، باسم الكُساح أو الرَّخَد، وهي تنجم عن عَوَز الفيتامين د أيضاً.

الأشخاص المُعرَّضون للإصابة بعَوَز الفيتامين د هُم:

البالغون الذين تجاوزوا السبعين من العُمر.
الكهول البالغون الذين يُصابون بكسر في أحد عظامهم.
النِّساء الحوامل والأُمَّهات اللَّواتي يُرضعن أطفالهن.
الأشخاص ذَوُو البَشَرة الداكنة.
الأشخاص الذين يُعانون من السِّمنة.
الأشخاص الذين لا يتعرَّضون لضوء الشمس لفترات كافية.

كما أنَّ المرضى المُعرَّضين لخطر عَوَز الفيتامين د هم:

الذين يُعانون من أمراض كلويَّة مُزمنة أو أمراض كَبِديَّة.
مرضى داء التليُّف الكيسي والأشخاص الذين يُعانون من أمراض التهابيَّة في الأمعاء (تُؤدِّي هذه الأمراض إلى عدم القُدرة على امتصاص العناصر الغذائيَّة).
المرضى الذين يستعملون أدويةً مُعيَّنة، كأدوية الكولستيرول وأدوية الإيدز.
المرضى الذين خضعوا لعمليَّة مجازة مَعِديَّة.



مصادر الفيتامين د

يُمكن الحُصول على الفيتامين د من ثلاثة مصادر: عن طريق الجِلد، ومن الطعام، ومن المُستحضرات الدَّوائيَّة. يصنِّع الجِلدُ الفيتامين د عندما يتعرَّض للأشعَّة فوق البنفسجيَّة ب الصادرة عن الشمس (uvb). ولذلك فإنَّ البقاء في الظلِّ أو استخدام حاجِبات الأشعَّة الشمسيّة "الواقيات الشمسيَّة" يحدُّ من قُدرة الجِلد على صنع الفيتامين د؛ كما أنَّ الجِلد الداكن يصنِّع كمِّيات أقلَّ من الفيتامين د أيضاً. ولكن، ينبغي أيضاً عدم الإفراط في التعرُّض لأشعَّة الشمس خوفاً من الإصابة بسرطان الجِلد. يُمكن الحُصولُ على الفيتامين د من الطعام الذي نتناوله. ومن أنواع الطعام الغنيَّة بالفيتامين د صفارُ البيض والكَبِد والأسماك البحرية، كالسلمون والتونة. كما يحتوي الفُطرُ أيضاً على كميَّة صغيرة من الفيتامين د.
هُناك بعضُ أنواع الاغذية التي يُضاف إليها الفيتامين د في أثناء تحضيرها. وتُسمَّى هذه الأغذية "مدعَّمة" بالفيتامين د، ومنها الحليب ومُستحضرات الحُبوب وعصير البُرتُقال واللبن الرائب. ويُمكن التأكُّدُ من إضافة الفيتامين د إلى هذه الأغذية عن طريق قراءة اللُّصاقة الموجودة على العُبوَة. يتوفَّر الفيتامين د أيضاً على شكل مُستحضرات دوائيَّة أو ما يُسمَّى "مُتمِّمات" للأشخاص الذين لا يستطيعون الحُصولَ على كميَّة كافية منه عن طريق الغذاء أو التعرُّض لضوء الشمس. وتتوفَّر هذه المُستحضراتُ على شكل حُبوب غالباً، ويُمكن الحُصول عليها من الصيدليَّات. يوجد الفيتامين د في مُعظم المُستحضرات التي تحتوي على فيتامينات مُتعدِّدة. يجب استشارةُ الطبيب حول مدى حاجة الشخص إلى الفيتامين د، وما هي الجُرعة المُناسبة له. قد يتأثَّر الفيتامين د أو يُؤثِّر في أيَّة أدوية أُخرى يتناولها الشخص
.

الكميَّةُ التي يُنصح بها

تُقَدَّر كمِّيةُ الفيتامين د التي ينبغي للإنسان أن يأخذها كلَّ يوم بالوحدات الدولية. وتعتمد الكميةُ الضروريَّة على عُمر الشخص وحالته الصحِّيَّة. الكميَّةُ التي ينصح بها الأطبَّاءُ للأطفال مُنذ الولادة وحتَّى سنة واحدة هي أربعمائة وحدة دَولية. أمَّا الجُرعةُ من عُمر سنة وحتَّى سبعين سنة فهي ستمائة وحدة دَوليَّة في اليوم. يجب أن تتناولَ المرأةُ الحامل أو الأم التي تُرضِع طفلَها ستمائة وحدة دَوليَّة كُلَّ يَوم. أمَّا الكميَّةُ التي ينصح بها الأطبَّاء للمُسنِّين الذين تجاوزوا السبعين سنة فهي ثمانمائة وحدة دوليَّة كُلَّ يوم. يجب على الشخص أن يستشيرَ طبيبه حول الكميَّة التي عليه تناولها إذا كان من ذوي الخُطورة العالية للإصابة بعَوَز الفيتامين د. يقوم الطبيبُ، فضلاً عن تحديد الجرعة اليوميَّة المُناسبة من الفيتامين د، بتحديد الجرعة العُظمى أيضاً. يجب ألاَّ يستهلك الرُّضَّع أكثر من ألف وخمسمائة وحدة دوليَّة من الفيتامين د يوميَّاً، وألاَّ يستهلك الأطفال الذين أعمارهم بين سنة واحدة وثماني سنوات أكثرَ من ثلاثة آلاف وحدة دوليَّة في اليوم، وألاَّ يستهلك البالغون أكثرَ من أربعة آلاف وحدة دوليَّة في اليوم.

التسمُّمُ بالفيتامين د

على الرَّغم من أنَّه من غير المألوف أن يتناول الشخص كميَّةً فائضة كثيراً من الفيتامين د، لكنَّ هذه الإمكانيَّة تظلُّ قائمة. يحدث التسمُّم بالفيتامين د عادةً نتيجة تناول كميَّة كبيرة منه على شكل دواء. ولكن، لا يحدث التسمُّمُ بالفيتامين د في العادة نتيجة الحصول على كميَّة كبيرة منه من خلال الطعام أو من خلال التعرُّض للشمس. يُمكن أن يُؤدِّي التسمُّمُ بالفيتامين د إلى ارتفاع مُستوى الكالسيوم في الدم، ممَّا يسبِّب الأعراض التالية:

الوَهَن.
الغثيان والتقيُّؤ.

كثرة التبوُّل.
الإمساك.

نقص الوزن.
نقص الشَّهية للطَّعام.

التشوُّش أو التخليط الذهني.
عدم انتظام ضربات القلب.
تشكُّل الحُصيات الكلويَّة.

يُمكن مُعالجةُ التسمُّم بالفيتامين د عن طريق التوقُّف عن تناول أيَّة أدوية أو مُتمِّمات تحتوي عليه، وتناول كميَّة أقل من الكالسيوم. كما قد تدعو الحاجة أيضاً إلى تناول بعض الأدوية أو دخول المستشفى. ينبغي عدمُ البدء بتناول الفيتامين د على شكل دواء قبل استشارة الطبيب، كما يجب عدم تجاوز الجرعة التي حدَّدها الطبيب. إنَّ الالتزام بذلك يُمكن أن يُساعدَ على الوقاية من التسمُّم بالفيتامين د.


الخُلاصة

يحتاج الجسم إلى الفيتامين د من أجل المُحافظة على صحَّته والقيام بوظائفه. يُساعد الفيتامين د الجسمَ على امتصاص الكالسيوم الذي تحتاج إليه العِظام، ليس لتنمو فقط، وإنَّما لتبقى قويَّةً طوال الحياة أيضاً. يُمكن أن يُؤدِّي نقصُ الفيتامين د إلى أمراض عظميَّة، مثل تخلخل العظام أو الكُساح (الرَّخد). كما أنَّ للفيتامين د دوراً في بناء الأعصاب والعضلات والجهاز المناعيِّ أيضاً. يُمكن الحُصولُ على الفيتامين د من ثلاثة مَصادر مُختلفة: عبر الجِلد، ومن الطعام، وعلى شكل دواء. يصنع الجسمُ الفيتامين د بصورةٍ طبيعيَّة بعد التعرُّض لأشعَّة الشمس. ولكنَّ التعرُّض المديد لأشعَّة الشمس قد يُؤدِّي إلى شيخوخة الجِلد والسرطان الجِلديِّ. لذلك، يسعى كثير من الناس للحصول على الفيتامين د من مصادر أُخرى. تكون بعضُ أنواع الطعام غنيَّةً بالفيتامين د، كصفار البيض والأسماك البحرية والكَبِد. كما أنَّ الفيتامين د يُضاف في كثير من الأحيان إلى بعض أنواع الطعام الأُخرى، كالحليب والأغذية المصنوعة من الحُبوب.
يُمكن تناولُ الفيتامين د على شكل دواء أيضاً. ولكن، يجب استشارةُ الطبيب أوَّلاً حول كميَّة الفيتامين التي يجب تناوُلها. هُناك بعضُ الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى كميَّة إضافيَّة من الفيتامين د، وهم:

المُسنُّون.
الأطفال الذين يرضعون من أمَّهاتهم.
الأشخاص ذوو البَشَرة الداكنة.
الأشخاص الذين يُعانون من بعض الحالات الطبِّيَّة الخاصَّة، كأمراض الكبد والتليُّف الكيسي وداء كرون.
الأشخاص الذي يُعانون من السِّمنة أو الذين أجروا عمليَّة المجازة المَعِديَّة.
التوقيع:
‍آنْـِّآ مًآ آجًبٌرٍ آلبٌشًرٍ آنْهٍـِّآ تّْتّْعًلقٌ بٌـِّـِّ طُرٍفْ ظْلـِّيَ
وٍلكَـِّـِّنْ قٌآدًرٍ عًلى فْرٍضٍ آحٍّتّْـِّـِّرٍآمًيَ بٌـِّـِّ آسٌّلوٍبٌيَ آلرٍآقٌيَ
رد مع اقتباس
إضافة رد
الموضوع: الفيتامين د الرد على الموضوع
اسم العضو الخاص بك: اضغط هنا للدخول

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
الفيتامين, ي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:38 AM.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة فنجاء ستي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)